وقال التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في بيان إنه دمّر “عدة مبان استخدمها تنظيم داعش لشن هجمات ضد حلفاء قوات سوريا الديموقراطية في السوسة”.

وأوضح التحالف أن “أحد تلك المباني كان مسجدا استُخدم كموقع دفاعي ومركز قيادة”، مشيرا الى مقتل عدة إرهابيين كانوا يطلقون النار على مقاتلي قوات سوريا الديموقراطية، وهي تحالف عربي كردي مدعوم من الولايات المتحدة.

وهو المسجد الثاني الذي يستهدفه التحالف في غضون أربعة أيام بزعم انه يستخدم كمركز عسكري.

والأحد أكد المتحدث باسم التحالف الكولونيل شون راين أن غارة للتحالف استهدفت الخميس مسجدا حوّله الإرهابيون “مركزا للقيادة والمراقبة”.

وأوضح ان “12 إرهابيا” من التنظيم قتلوا في الغارة.

والاثنين أقر المتحدث باسم البنتاغون الكولونيل روب مانينغ بأن دور العبادة محمية عامة باتفاقيات جنيف “إلا إذا تم استخدامها لغايات عسكرية”.

وتابع المتحدث “عندما تعمّد تنظيم داعش استخدام هذا المبنى وجعله مركزا للقيادة والمراقبة أسقط عنه صفة المبنى الذي يخضع للحماية”.

وأفاد المرصد السوري لحقوق الانسان أن غارة الخميس أسفرت عن مقتل 18 مدنيا بينهم سبعة اطفال، ينتمون جميعا الى عائلات مقاتلي التنظيم المتطرف الذي قتل 11 من عناصره.

في المقابل أكد التحالف أن من كانوا بداخل المسجدين هم إرهابيون.وقال مسؤول عسكري أن ثلاثة كيلومترات على الأقل تفصل بين المسجدين.

واتهم الجنرال مانينغ إرهابيي التنظيم بتحويل المسجدين إلى “هدفين عسكريين”، مضيفا “إنّهم أشرار ومتوحشون، ليس لديهم أي أخلاق ولا مشكلة لديهم في تعريض المدنيين للخطر”.