وتواجه بعض المنتجات الأميركية، ومعظمها من الحديد والصلب تعريفات جمركية تصل إلى 25 بالمائة، وهي التعريفات ذاتها التي فرضتها الولايات المتحدة على الصلب المستورد في مايو.

فيما تواجه واردات الولايات المتحدة الأخرى، بدءا من الكاتشب إلى البيتزا ومنظف غسالة الصحون، تعريفة تصل إلى 10 بالمائة على الحدود الكندية، وهي الضريبة ذاتها التي فرضتها أمريكا على الألومنيوم.

وفي كلمته في ليمنغتون بأونتاريو، شكر رئيس الوزراء جوستين ترودو الكنديين للوقوف صفا ضد عقوبات الرئيس دونالد ترامب.

وحث الكنديين على “تحديد خياراتهم طبقا لذلك” عند التفكير في شراء المنتجات الأميركية.

وأغضب ترامب كندا وحلفاء أميركيين آخرين بإعلانه فرض رسوم جمركية على الواردات الأميركية من الفولاذ والألمنيوم بزعم أن هذه الواردات تشكل تهديدا للأمن القومي الأميركي.