ويطلق المكسيكيون على أوبرادور لقب “ترامب المكسيك” نظرا لأنه قادم من خارج الطبقة السياسية التقليدية، التي أعرب الكثير من المكسيكون عن سئ منها، وفق ما أوردت “سكاي نيوز”، السبت.

وتعهد أوبرادور بخوض الانتخابات دفاعا عن الطبقة العامة وبمحاربة “مافيا السلطة”، في خطوات تشبه كثيرا مسار الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، نحو البيت الأبيض.

ورغم أن الشعوبية تجمع ترامب وأوبرادور ، إلا أنهما يختلفان في موضوعات الهجرة والتجارة، وسط توقعات بأن تشهد علاقات الرجلين توترا كبيرا.

ويريد المكسيكيون من رئيسهم الجديد أن يقف بقوة في وجه ترامب، خاصة بعد أن أمضى الأخير عامين في “شيطنتهم”.

وقالت كارلا فاسكيز من سكان العاصمة المكسيكية: “نحتاج قائدا يستطيع الوقوف في وجهه (ترامب)”، معتبرة أن المرشح الشعبوي أندرس أوبرادور قادر على التصدي للرئيس الأميركي.

وكان المرشح في الانتخابات الرئاسية المكسيكية قد شغل في الماضي منصب رئيس بلدية العاصمة مكسيكو ستي، وتمكن من حشد الكثير من الناخبين الذي ضاقوا ذرعا بتفشي الفساد في الطبقة السياسية.