واضطر مارسيلو للخروج من المباراة على إثر شعوره بآلام في عموده الفقري، إذ أظهرت الفحوصات الطبية الأولية أنه يعاني من مشاكل في الظهر، وفق ما ذاكرت صحيفة “ماركا” الإسبانية، الجمعة.

ونقلت الصحيفة عن طبيب منتخب البرازيل رودريغو لاسمار قوله: “ربما كانت المرتبة التي كان ينام عليها في الفندق أكثر نعومة مما ينبغي، وهذا ما تسبب في عودة المشكلة”.

وشكك طبيب المنتخب البرازيلي بأن تكون إصابة مارسيلو خطيرة، وقال بعد المباراة مع صربيا الأربعاء الماضي، إنه سيكون من الضروري الانتظار 48 ساعة لمعرفة مدى المشكلة.

وإذا ما تبين أن إصابة مارسيلو  خطيرة، فإنها ستحرمه من اللعب ضمن منتخب البرازيل أمام منتخب المكسيك، الاثنين المقبل، في المرحلة الثانية من بطولة كأس العالم لكرة القدم.