وبينت وثيقة الاتفاق التي وقع عليها ممثلو كتلة “سائرون” بزعامة مقتدى الصدر وتيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم والقائمة الوطنية بزعامة إياد علاوي، احتمال تشكيل تحالف كبير داخل البرلمان المقبل، يضم ما لا يقل عن مائة مقعد، وهو ما قد يقرب القوى المنضوية في هذا التحالف من تشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان.

وذكرت الوثيقة أن تحالف كتلة “الأغلبية الوطنية الأبوية” سيقوم بإعداد برنامج حكومي قابل للتنفيذ ضمن سقوف زمنية محددة.

ويشمل هذا البرنامج عددا من المبادئ، من بينها، إصلاحات سياسية واقتصادية، وحصر السلاح بيد الدولة ومنع عسكرة المجتمع وآليات لمكافحة الفساد ومحاكمة المفسدين.

وقال القيادي في تيار الحكمة رعد الحيدري في تصريحات صحفية : إن “ما جرى اليوم بين الصدر والحكيم وعلاوي هو توقيع اتفاق على المبادئ الأولية لتشكيل تحالف بين القوى الثلاث”.

وأضاف، أن “الكتلة الأكبر ستبصر النور خلال أيام”، مبينا أن “الإعلان رسميا عن ذلك ينتظر انضمام قوة شيعية إلى التحالف وأخرى كردية”.

وأضاف أن “القوة الشيعية التي يجري التفاوض معها لدخول التحالف هما كل من ائتلاف النصر بزعامة رئيس الوزراء حيدر العبادي وتحالف الفتح بزعامة هادي العامري”.