تجربة تبعث الأمل لمرضى سرطان البروستاتا المستعصي

وكالة علم نيوز

وجدت تجربة بريطانية أنه يمكن للرجال المصابين بسرطان البروستاتا الذي لا يمكن علاجه، الاستفادة من العلاج المحفز في الجهاز المناعي الذي قد يساعد على إطالة العمر.

ووجدت الدراسة التي شملت 258 من الرجال المصابين بسرطان البروستاتا، أن ثلثهم ما يزالون على قيد الحياة بعد عام من تلقي العقار العلاجي الجديد “pembrolizumab”.

وتبين أن أكثر من واحد من بين كل عشرة مصابين، لم يشهدوا نمو مرض السرطان على الإطلاق في ذلك الوقت، ويتطلع الباحثون الآن إلى زيادة ومضاعفة حجم الاستفادة من العلاج المطور.

ويعمل العلاج المناعي عن طريق بدء الجهاز المناعي بتحديد الخلايا السرطانية، وهو مستخدم بالفعل في الأشكال المتقدمة للمرض، بما في ذلك سرطان الرئة.

ومع ذلك، فهذه هي المرة الأولى التي يثبت فيها العلاج فعاليته في حالة الإصابة بسرطان البروستاتا، وهو ثالث أكثر أشكال المرض فتكا في بريطانيا.

وقال البروفيسور يوهان دي بونو، مدير وحدة تطوير الأدوية: “في السنوات القليلة الماضية، غيرت المعالجة المناعية الطريقة التي تعاملنا بها مع العديد من أنواع السرطان المتقدمة، ولكن حتى الآن لم يثبت أحد الفائدة المرجوة لدى المصابين بسرطان البروستاتا”.

واستطرد قائلا: “لقد وجدت دراستنا أن العلاج المناعي يمكن أن يقدم الفائدة لمجموعة فرعية من الرجال المصابين بسرطان البروستاتا المتقدم وغير المعالج، ومن المرجح أن يشمل المرضى الذين لديهم طفرات محددة في إصلاح الحمض النووي داخل الأورام”.

وسيتم تقديم نتائج التجربة التي يقودها فريق البحث في معهد أبحاث السرطان في لندن، ومؤسسة Royal Marsden الخيرية، في الاجتماع السنوي للجمعية الأمريكية للأورام السريرية (ASCO) في شيكاغو.

المصدر: إنديبندنت

ديمة حنا

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.