وبحسب موقع “مشابل”، فإن الموسيقار وملحن موسيقى الألعاب المعروف، تومي تالاريكو، هو الذي يرتب عودة جهاز اللعب المعروف إلى الأسواق.

وقال تالاريكو  إنه يرى ثغرة في سوق الألعاب، لكنه من غير الممكن أيضا منافسة شركات مثل سوني ومايكروسوفت لأن ذلك يحتاج مليار دولار.

واقتنى تالاريكو  حصة في شركة “إنتليفجن بروداكشن” من نصيب مؤسسها كيث روبنسون الذي توفي سنة 2017، وعمل تالاريكو منذ ذلك الحين على تجديد المؤسسة وأطلق عليها اسم “إنتليفجن إنترتاينمت”.

ويرتقب أن يجري الإعلان عن تفاصيل اللعبة في الحادي والثلاثين من ماي الجاري،  لكن طرح اللعبة لن يتم إلا في أكتوبر المقبل.

وتثير عودة جهاز اللعب الكلاسيكي إلى الأسواق فضولا كبيرا، إذ لم يتبين ما إذا كان سيصبح متجدد على غرار ألعاب أخرى في السوق، أم إنه سيحافظ على روحه القديمة التي ضمنت له منافسة شرسة مع “أتاري” في وقت سابق.