وذكرت صحيفة (فارو دي فيغو) أن أربعة أشخاص على الأقل لقوا حتفهم في الانفجار الذي دمر عشرات المنازل وهشم نوافذ في محيط أربعة كيلومترات لكن خدمات الطوارئ لم تؤكد سوى حالة وفاة واحدة.

وأظهرت لقطات مصورة من موقع الانفجار ونشرها الموقع الإلكتروني لصحيفة الموندو دخانا كثيفا يتصاعد من منطقة سكنية فيما تناثر حطام في الشارع.

وقالت أجهزة الطوارئ إن رجال الإطفاء يتفقدون منزلا تلو الآخر في المنطقة بحثا عن قتلى وجرحى محتملين.

ونقلت صحيفة (فارو دي فيغو) عن كارلوس باسكيز رئيس بلدية توي قوله خلال مؤتمر صحفي إن الانفجار وقع على ما يبدو في منزل وليس منطقة تخزين تجارية.

وقال باسكيز “يشير كل شيء إلى إنها منشأة لتخزين الألعاب النارية لكنه كان منزلا وليس مخزنا”.