وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن عشرات الحافلات والآليات خرجت من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي، نحو محافظة إدلب، حيث من المرتقب أن تصل خلال الساعات المقبلة الدفعة الأولى من القافلة الرابعة وتعدادهم نحو 1500 شخص.

وأضاف أن من المتوقع ” أن تتبعها الدفعة الثانية من القافلة ذاتها، لتلحق هذه القافلة، بثلاث قوافل سابقة سبقتها إلى الشمال السوري وعلى متنها نحو 9 آلاف من المدنيين والمقاتلين وعوائلهم.”

وأشار المرصد إلى أن من المرتقب اليوم التحضير لقافلة جديدة من المهجرين، في استمرار لعملية تنفيذ مرحلة التهجير من اتفاق الروس والنظام مع ممثلي الريفين الشمالي لحمص والجنوبي لحماة وفصائلها.

وذكرت وكالة سانا أنه تم تجهيز “33” حافلة تقل المئات من غير الراغبين بالتسوية وعائلاتهم وإخراجها من ريفي حمص الشمالي وحماة الجنوبي إلى جسر مدينة الرستن ونقلها بإشراف الهلال الأحمر السوري إلى إدلب.

وأشارت إلى إخراج “53” حافلة تقل المئات وعائلاتهم بعد تجهيزها في قرية عز الدين والقرى المحيطة بها عبر ممر الرميلة حيث تم تسييرها مساء السبت باتجاه ريف إدلب.

وتم إخراج الدفعة الثالثة من المسلحين وعائلاتهم عبر 71 حافلة ونقلهم بإشراف الهلال الأحمر إلى شمال سورية، بحسب الوكالة.

وأوضحت الوكالة أن عملية إخراج المسلحين والعائلات في المنطقة ستستمر خلال الأيام القادمة تنفيذا للاتفاق الذي أعلن التوصل إليه مطلع مايو الحالي والقاضي بإخراج جميع المسلحين مع عوائلهم ودخول الجيش السوري والميليشيات الموالية له المنطقة.