وقال رئيس الوزراء ليو فرادكار، في بيان، إن الحكومة الأيرلندية “عازمة على معرفة أصل هذا الموضوع، واستعادة ثقتكم في خدمة ينبغي أن تعنى بإنقاذ الأرواح ولا تعنى أبدا بحفظ ماء الوجه”.

وأضاف فرادكار، وهو طبيب ووزير صحة سابق، أن الحكومة تتشاطر المعاناة مع النساء اللاتي حصلن على نتائج غير دقيقة، معلنا خطة لدعم النساء اللاتي تعرضن للفضيحة.

يذكر أن هذه الفضيحة ظهرت، هذا الشهر، عندما وجدت لجنة تدقيق داخلية أخطاء محتملة في اختبارات مسح عنق الرحم لـ 109 سيدات، لكن لم تشارك هذه النتائج مع المرضى، مما أثار موجة من الغضب العام.