وقال فريدمان للصحافيين “إن الرئيس حسب علمي سيتحدث الى المدعوين عبر الفيديو”.

وكان ترامب قد أعلن في السادس من ديسمبر 2017 الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل السفارة من تل أبيب وفقا لوعد قطعه، خلال حملته الانتخابية، وخلافا لتوافق دولي حول هذا الموضوع منذ عقود.

وكان ترامب قد أعرب عن الأمل في حضور حفل التدشين، لكنه سيمثل بمساعد وزير الخارجية جون سوليفان وابنته إيفانكا ترامب وزوجها جاريد كوشنر مستشار البيت الأبيض.

ونقلت “فرانس برس” عن السفير الأميركي الذي كان يتحدث من تل أبيب “إننا في غاية السرور، وننتظر بفارغ الصبر المشاركة في هذا الحدث التاريخي”.

وتوقع ديفيد فريدمان مشاركة “800 شخص” بينهم وفد كبير من الكونغرس الأميركي، في حفل تدشين السفارة بمقرها الموقت في القنصلية الأميركية سابقا بانتظار تشييد المبنى الجديد.

لكنه أوضح أن الحفل سيكون “ثنائيا” أميركيا إسرائيليا، مقللا من أهمية المعلومات التي تحدثت عن مقاطعة بلدان عدة لا تعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل.