وذكر وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لو دريان،الخميس، أن الرئيس ايمانويل ماكرون سيقرر ما اذا كان سيشن هجوما بسبب “عدم احترام الاتفاقية الدولية ضد الاسلحة الكيماوية”، وهو ما يشكل “خطا احمر” لفرنسا.

وخلاله لصحفيين في رومانيا، قال لودريان “نحن حازمون للغاية.. كما قال رئيس الجمهورية.. هذا الوضع لا يمكن تحمله”.

وردا على سؤال بشأن استشارة الولايات المتحدة، التي هددت أيضا بإجراء عسكري، قال لو دريان “فرنسا تتخذ قراراتها باستقلالية.”

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس الأربعاء إنه سيطلق عملية عسكرية وشيكة ضد سوريا ردا”الهجوم الكيماوي” الذي، أسفر عن مقتل وإصابة العشرات وفقا لناشطين سوريين .

ونفت دمشق الوقوف وراء هذا الهجوم، وأيدت روسيا هذا النفي.