وأقام ستيفن لانزو، 46 عاما، دعوى قضائية ضد الشركة، بعد أن تم تشخيص إصابته بورم الظهارة المتوسطة في عام 2016، حيث يقول إنه كان بسبب “منتجات البودرة” التي استخدمها لأكثر من 30 عاما.

وزعمت الدعوى التي رفعها لانزو وزوجته كندرا أن الشركة تعرف أن منتجاتها ملوثة وتتسبب في السرطان، لكنها لم تفعل شيئاً لتحذير الزبائن.

وفي الأسبوع الماضي، قضت المحكمة بمنح مبلغ 30 مليون دولار للانزو، الذي يشتغل مصرفيا في نيوجيرسي، و7 ملايين أخرى لزوجته.

وتضاعفت أرباح المريض أكثر من ثلاث مرات، يوم الأربعاء، حين أمرت المحكمة بمنح مبلغ 80 مليون دولار إضافي للرجل كـ”تعويضات تأديبية”.

وقالت الشركة إنها ستستأنف الحكم وستواصل الدفاع عن سلامة منتجاتها.