وعاقبت محكمة مدينة سيرتوخيمبوس ألبرت هيرينغا بالسجن لمدة ستة أشهر مع إيقاف التنفيذ، ما يعني أنه لن يدخل السجن ما لم يرتكب جريمة أخرى.

وبينما يجيز القانون القتل الرحيم على يد طبيب في ظروف محددة للغاية، فإن مساعدة شخص على الانتحار يعد جريمة يعاقب عليها القانون بالسجن لمدة تصل إلى ثلاثة أعوام مع الغرامة.

وأدين هيرينغا عام 2013 بإعطاء والدة زوجته في يونيو/ حزيران 2008 “مزيجا من العقاقير” لمساعدتها على الانتحار.

غير أنه لم يعاقب بعد إدانته، لكن محكمة استئناف أمرت بإعادة محاكمته.