أنقرة تتحدث عن “وساطة” ممكنة بين بغداد وأربيل

أعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو الأربعاء أن مسؤولين أتراك سيبحثون وساطة محتملة بين #الحكومة_العراقية وسلطات #إقليم_كردستان العراق خلال زيارة إلى بغداد في 21 كانون الثاني/يناير الحالي.

وقال مولود تشاوش أوغلو “هناك دعوات للقيام بوساطة. سنتوجه إلى #بغداد في 21 كانون الثاني/يناير وسنتباحث في هذه المسألة، إضافة إلى الملفات الثنائية”.

ولم يحدد تشاوش أوغلو الجهات التي دعت إلى الوساطة بعد 4 أشهر على استفتاء تقرير المصير الذي أجري في #كردستان_العراق، ونددت به بغداد وأنقرة.

وفشل الاستفتاء الذي دعا إليه رئيس الإقليم مسعود بارزاني رغم تصويت غالبية كبرى لصالح الاستقلال عن #بغداد، خصوصا بعد رفضه من شبه غالبية دول المنطقة وخارجها.

وفي بداية تشرين الثاني/نوفمبر، أعلن بارزاني تنحيه من منصبه بعدما خسر غالبية المناطق المتنازع عليها مع بغداد، وخصوصا تلك الغنية بالنفط التي كانت ستؤمن له مصدر تمويل لدولة محتملة.

واتخذت #حكومة_بغداد مجموعة من الإجراءات العقابية ضد أربيل بعد #الاستفتاء، بينها غلق المجال الجوي على مطاري الإقليم.

Comments are closed, but trackbacks and pingbacks are open.