وبحسب ما نقلت “سكاي نيوز”، فإن “منطقة آمنة” سيجري فتحها أمام النساء على مقربة من باب براندبورغ، حيث سيجري استقبال العام الجديد.

وتعرضت مئات النساء للتحرش والمضايقات، في احتفالات 2015، واتُهم مهاجرون بالتورط في الاعتداء على نساء في مدينة كولونيا.

وأجج الحادث، وقتئذ، غضبا عارما تجاه الهجرة، كما أنحى معارضون باللوم على المستشارة أنغيلا ميركل، بسبب انتهاجها سياسة الأبواب المفتوحة أمام طالبي اللجوء.

وسيكون طاقم من الصليب الأحمر في ألمانيا، حاضرا في الحفل لتقديم المساعدة للنساء، في حال تعرضن لأي اعتداء أو تحرش.

وتجري احتفالات رأس السنة، هذا العام، وسط إجراءات أمنية مشددة بسبب المخاوف من وقوع هجمات إرهابية، إذ يمنع على المحتفلين جلب الحقائب الكبيرة والقنينات الزجاجية والمشروبات الكحولية.