ولم يشفع اعتذار الشاب، ويدعى ليو، عن الإساءة لمشاعر المواطنين، أمام محكمة مقاطعة منغوليا الداخلية الصينية في تخفيف الحكم القاضي بسجنه لمدة عام.

ووفقا لما نشرته مواقع محلية صينية، فقد تسبب ليو (19 عاما) في استياء شعبي، بعدما نشر على الإنترنت مقطعا مصورا لنفسه وهو يركل لوحة تصور جنكيز خان في مايو الماضي.

وسارعت السلطات الصينية بإزالة الفيديو من على مواقع الإنترنت بعدما تلقت ردود فعل غاضبة من نشره.

ومازال جنكيز خان يمثل شخصية تحظى بالاحترام والتقدير بين عرقية المغول.

يذكر أن جنكيز خان (1162- 1227)، الذي اشتهر بالقتل وحرق المدن، نجح في توحيد قبائل عدة من الرعاة في شمال شرقي آسيا، وأسس الإمبراطورية المغولية.